عصابة تتاجر في البشر تحتجز مهاجرين واعضائها مغاربة وافارقة

عصابة تتاجر في البشر تحتجز مهاجرين واعضائها مغاربة وافارقة

كشف معطيات جديدة، وجود شبكات للاتجار بالبشر، بشكل متزايد، في مدينة الناظور والمناطق المحيطة بها، ينشط فيها مواطنون متحدرون من دول افريقيا جنوب الصحراء ومغاربة، تقتات على مآسي الطامعين في الهجرة، وتحتجزهم وتبتزهم، بشكل غير إنساني.

وأوضحت رسالة وجهتها الجمعية المغربية لحقوق الإنسان لوزير الداخلية عبد الوافي الفتيت، اليوم الإثنين، أن عصابات متخصصة في الاتجار في البشر فرضت على المهاجرين الأفارقة نحو أوروبا مبالغ مالية مهمة، يضطرون لدفعها لمهربين من جنسيات افريقية، يتنقلون بكل حرية إلى الناظور، انطلاقا من مدن كوجدة والدار البيضاء، بعد استفادتهم من حملة التسوية وحصولهم على بطائق إقامة بالمغرب، كما أن البعض منهم أخذ من الناظور مسكنا للاتجار في معاناة مهاجرين أفارقة