مواطنون يتلفون كميات كبيرة من الاسماك بمدينة تاونات احتاجاجا على الغلاء

مواطنون يتلفون كميات كبيرة من الاسماك بمدينة تاونات احتاجاجا على الغلاء

رغم توقيف 17 شخص ليلة أول أمس الأربعاء، بجماعة الحمراء بإقليم تطوان، للاشتباه في تورطهم في حادث إتلاف أسماك وإحراق صناديقها بالسوق الأسبوعي بني حسان، إلا أن مدينة تاونات، عرفت صباح أمس تكرار نفس الحادث وبدرجة أقوى.

وأظهر شريط فيديو، جرى تداوله على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، إقدام مجموعة من المواطنين، وأغلبهم شبان ومراهقين، على إتلاف مجموعة من صناديق السمك، بالسوق الأسبوعي خميس أمزري، الواقع بجماعة غفساي، بإقليم تاونات

مركونة بالسوق الأسبوعي، وإفراغها من حمولتها عبر طرح الأسماك مباشرة على الأرض، وأمام أنظار الجميع.

واستنكر عدد من المواطنين، عمليات إتلاف السمك التي جرت بإقليمي تطوان وتاونات، واعتبروه تشويشاً على حملة المقاطعة “خليه يعوم”، التي تهدف إلى تخفيض ثمن السمك الذي ارتفع بشكل كبير مع حلول شهر رمضان المبارك، بطريقة سلمية، وبدون الإضرار بأي أحد، وعلى رأسهم الباعة.

هذا، وعرف سعر السمك أمس الخميس بعدد من المدن بسبب حملة المقاطعة، انخفاضاً ملحوظاً مقارنة مع الأيام الأولى من شهر رمضان المبارك، التي ارتفع فيها ثمنه بشكل كبير يتضارب مع القدرة الشرائية للمواطنين.

وتجدر الإشارة إلى أنه انطلقت قبل أيام، حملة مقاطعة السمك ضداً في ارتفاع أسعارها، بالعديد من الأسواق المغربية، تحت شعار #خليه_يعوم”، و “#خليه_يخناز”، ولقيت نجاحاً كبيرا بإقليم شفشاون، ووزان والعرائش، وبعض الأسواق القروية كذلك