هكذا يعتزم الرباطيون مقاطعة مهرجان موازين في نسخته السابعة عشر

هكذا يعتزم الرباطيون مقاطعة مهرجان موازين في نسخته السابعة عشر
هكذا يعتزم الرباطيون مقاطعة مهرجان موازين في نسخته السابعة عشر

أعلن مقاطعو مهرجان “موازين” المنعقد سنويا بالعاصمة الرباط، والذي تفصلنا عنه أيام قليلة فقط، إطلاق حملة جديدة تحت شعار “شن طن”، تهدف إلى إيصال رسالتهم للمعنيين.

ويعتزم ساكنة العاصمة، الصعود إلى الأسطح بعد غد الأربعاء على الساعة الثامنة مساءً، والقرع على الأواني والصحون بصوت عال لمدة لا تقل عن 15 دقيقة.

حملة “شن طن” جاءت، حسب قول النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، بهدف الاحتجاج على مهرجان “موازين”، الذي سينطلق يوم الجمعة القادمة، مطالبين بتخصيص ميزانيته لإنشاء المستشفيات ودعم التدريس والحد من البطالة، في تذكير منهم بالمقاطعة التي شملت، منذ أشهر وإلى غاية الساعة، الشركات الثلاث نتيجة غلاء المعيشة التي أثقلت كاهل الطبقتين الفقيرة والمتوسطة.

وكانت مقاطعة المهرجان الغنائي الأضخم في المغرب، قد بدأت من خلال حملة “خليه يغني بوحدو” التي استهدف النشطاء المغاربة عبرها جميع الفنانين المشاركين في الدورة 17 للمهرجان، ووجهوا لهم من خلالها رسائل باللغتين العربية والإنجليزية قاموا بنشرها في التعاليق على حساباتهم الرسمية على مواقع التواصل.

وتقول رسالة المقاطعة التي وجهت للفنانين المشاركين في المهرجان: “إلى الفنانين المدعوين لمهرجان موازين، يؤسفني إخباركم أن الشعب المغربي سيقاطع مهرجان موازين والذي وعدكم بأداء أجر عشرات ملايين السنتيمات مقابل حضوركم، وذلك لكوننا نعيش مقاطعة شعبية بسبب الفقر والغلاء وتلك أموال الفقراء والمساكين، ولدينا الثقة الكاملة أنكم ستدعموننا، ولن تقبلوا دعوتهم، إنه لا يشرفكم أكل أموال الفقراء والمساكين، وبالطبع مرحبا بكم مستقبلا إذا تحسنت الأوضاع الاقتصادية، كما نخبركم أنه لن تقبلوا الغناء أمام الكراسي الفارغة لما فيه من إساءة لكم، وعليه لا داعي لقدومكم للمغرب والمشاركة في إطار مهرجان موازين2018”.