صفع كاهن لطفل أثناء عملية التعميد بفرنسا تتير جدلا واسعا في مواقع التواصل الاجتماعي

صفع كاهن لطفل أثناء عملية التعميد بفرنسا تتير جدلا واسعا في مواقع التواصل الاجتماعي

خلفت صفعة الكاهن الفرنسي جاك لاكرورا (89 عاما)، لطفل أثناء ممارسته طقوسا (التعميد) في كنيسة بباريس، صدمة قوية لدى والدي الطفل والحضور ، ما اضطر والد الطفل إلى إبعاد ابنه عن الكاهن.

صحيفة “الديلي ميل” البريطانية، ذكرت أن الكاهن “جاك”، صفع الطفل على وجهه بعدما فقد أعصابه، بسبب عدم توقفه عن البكاء أثناء أداء طقوس التعميد ، حيث كانت الأم تحتضن طفلها قبل أن يحمله الكاهن الذي فقد أعصابه أمام انزعاج الطفل وعدم توقفه عن البكاء ، ليعمد بعدها الكاهن الى وضع يده في فم الطفل لاسكاته الا أن والد الطفل سحبه بقوة من بين يدي الكاهن في مشهد خلف جدلا واسعا لدى الراي العام الفرنسي والدولي .

وانتشر المشهد عبر مواقع التواصل الاجتماعي حيث تأثر ملايين المتتبعين الذين شاهدوا تصرف الكاهن الذي كان مستبعدا قيامه بذلك التصرف ، وسط دعوات الى توقيف الكاهن من الاعمال الدينية وضرورة اتخاذ الحكومة لموقف حازم .

هذا واعتبر عدد من النشطاء عبر وسائط التواصل الاجتماعي تصرف الكاهن بانه سيؤثر على السياحة في فرنسا وسط توقعات بالغاء حجوزات 100 الف سائح بسبب الحادث .