حضور الاسرائيلي موشي عميراف لمؤتمر حول القدس بالرباط يربك ندوة بوريطة

حضور الاسرائيلي موشي عميراف لمؤتمر حول القدس بالرباط يربك ندوة بوريطة

تسبب حضور الإسرائيلي موشي عميراف لمؤتمر حول القدس ينظم في العاصمة الرباط، في إرباك ندوة صحافية لوزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي ناصر بوريطة، الذي تستضيف وزارته المؤتمر.

وبدا الارتباك على الندوة الصحافية التي وقف فيها بوريطة وزير الخارجية إلى جانب وزير الاقتصاد الفلسطيني، ورئيس المؤتمر الدولي الخامس للقدس، حيث حرص فريق بوريطة المنظم للندوة، على انتقاء الأسئلة الموجهة للمسؤول الحكومي، حتى لا تتسلل أسئلة مناهضة التطبيع للواجهة.

وفي ذات السياق، تحفظت وزارة الخارجية على الرد بشكل رسمي على الجدل المثار حول حضور عميراف، فيما ترى مصادر من ذات الوزارة، أن المسؤولين المغاربة قبل استضافة الناشط الإسرائيلي، تيقنوا أنه لن يروج لوجهة نظر بلده في مؤتمر اليوم.

يشار إلى أن المرصد المغربي لمناهضة التطبيع نظم أمس الإثنين، وقفة احتجاجية على حضور موشي عنيراف إلى المغرب، أمام البرلمان، مؤكدا على أن ضيف وزارة الخارجية اليوم، شارك كجندي في حرب احتلال القدس عام 67، و هدم حارة المغاربة على رؤوس سكانها، خلف الجنرال موشي ديان، وأشرف كرئيس بلدية القدس المحتلة بالنيابة، على تنفيذ جرائم التطهير العرقي والاستيلاء على عقارات وبيوت المقدسيين.