الريف يغلي من جديد والداخلية تعبئ قواتها تحسبا لاي طارئ

الريف يغلي من جديد والداخلية تعبئ قواتها تحسبا لاي طارئ

أفاد شهود عيان للومقع أن القوات الأمنية كثفت من تواجدها في اليومين الماضيين بشوارع الحسيمة ونواحيها إثر صدور أحكام مشددة في حق المعتقلين على خلفية أحداث ما بات يسمى بحراك الريف.

وحسب مصادرنا، فالغضب الشعبي والاحتقان الذي خلفه النطق بالحكم دفع بوزارة الداخلية إلى تكثيف دورياتها وتعزيز تواجدها بالمدينة، خاصة في ظل الدعوات لتنظيم مسيرات احتجاجية للتنديد بما وقع.

من جهة أخرى يحاول النشطاء الريفيون حشد الدعم وتعبئة الساكنة للمشاركة في أشكال احتجاجية جديدة وفي مقدمتها إعلان إضراب عام يشل الحركة بالمدينة في الأيام القليلة القادمة.