امام مسجد يستنكر اليوم الجمعة الاحكام القاسية الصادرة في حق الريفيين

امام مسجد يستنكر اليوم الجمعة الاحكام القاسية الصادرة في حق الريفيين

استنكر خطيب على منبر الجمعة، الأحكام التي صدرت عن غرفة جنايات محكمة الاستئناف بالدار البيضاء، في حق أبرز نشطاء الحراك الشعبي بالريف، والذين على رأسهم، ناصر الزفزافي ونبيل أحمجيق، ومحمد جلول.

وعبّر خطيب الجمعة، اليوم، بإحدى مساجد المدن الجنوبية، بهولندا، عن رفضه التام، للأحكام التي صدرت في حق أبرز نشطاء حراك الريف، واعتبرها ظالمة وغير عادلة، لشباب طالبوا بالحق في العيش الكريم وحسب.

وأكد أن الأحكام التي صدرت في حق الزفزافي ورفاقه، انتقامية، وتبعث رسالة تخويف للأجيال المقبلة، حتى لا تطالب بحقوقها، وتعتبر مما أصاب من سبقها، على حد تعبيره.

وحظيت خطبة الجمعة، التي استنكرت الأحكام التي صدرت في حق معتقلي الريف، بتداول واسع على مواقع التواصل الاجتماعي.