ويتواصل مسلسل الانتحارات باقليم شفشاون وهذه المرة فتاة في مقتبل العمر

ويتواصل مسلسل الانتحارات باقليم شفشاون وهذه المرة فتاة في مقتبل العمر

سجلت، مساء أمس الأحد، حالة انتحار جديدة في إقليم شفشاون، حيث أقدمت فتاة على وضع حد لحياتها بتناول سم الفئران.

وكشفت مصادر مطلعة أن الهالكة، التي كانت في ربيعها الثامن عشر، لفظت أنفاسها الأخيرة في المستشفى المدني في مدينة تطوان، بعد محاولة إسعافها، لكن من دون جدوى.

وأبرزت المصادر ذاتها أن الراحلة فارقت الحياة بسبب بعد الطريق بين إقليم شفشاون، ومدينة تطوان، ولتناولها كمية كبيرة من سم الفئران.

وتجدر الإشارة إلى أن إقليم شفشاون يسجل، منذ السنوات الأخيرة، ارتفاعاً مهولاً في تسجيل حالات الانتحار، التي بلغت العام الجاري لـ 18 حالة.